يوسف بلال : الإستعمار خلق الإستبدادا حين جمع سلطة الدولة العصرية والسلطة الشرعية الدينية في يدي السلطان

24 janvier 2014 17 h 10 min 0 comments

يعتبر يوسف بلال أن الدين بإمكانه أن يكون مرجعا لممارسات وقيم متعددة. و فيما يخص تطور المجتمعات الديمقراطية الغربية يعتقد أن تجربة فصل الدين عن الدولة في فرنسا تختلف عن تجارب أخرى و قراءات أخرى كتلك التي نجدها عند عالم الإجتماع الألماني فيبير  الذي يفسر تطور الرأسمالية بأوربا إنطلاقا من قيم دينية. بالإضافة إلى الدور الذي لعبه الدين في بناء الديمقراطية الأمريكية كما يوضح ذلك طوكفيل في دراسته لهذا المجتمع.
فيما يخص الإسلام يعتبر بلال أن الشريعة كانت، قبل الإستعمار، تلعب دورا في حماية المجتمع والجماعات من الإستبداد السياسي. ويأخذ كمثال على ذلك نظام الأوقاف الذي كان يعطي للعلماء والفقهاء والجماعات إستقلال مالي عن السلطة المركزية. القطيعة جاءت مع الإستعمار الذي جعل من الظهير، وهو قرار السلطان، سلطة تشريعية بينما كان التشريع من إختصاص الفقهاء. وخلق بذلك الإستعمار إستبدادا من خلال الجمع في يدي السلطان بين سلطة الدولة العصرية والسلطة الشرعية الدينية.

Image de prévisualisation YouTube

Leave a Reply